الاحتفال بعيد الحب ممنوع قانونيا في مدينتي ماكسر وفاسوروان

الاحتفال بعيد الحب من عادات الغرب التي لا تنفع الإنسان بشيء غير الإسراف والتضييع للأموال، بل هو مضر ويحمل وراءه آثارا سلبية خاصة لدى الشباب والفتيات لأنه يفتح بابا للاختلاط والفاحشة.

وبفضل الله ورحمته فإن شعب إندونيسيا يملك قادة يدركون هذا الخطر، ومن هؤلاء والي ماكسر المهندس الحاج محمد رمضان بومانتو، فقد منع الاحتفال بهذا العيد الذي يُحتفل به في الرابعة عشرة من شهر فبراير من كل سنة، وأكد الوالي المنع على الطلاب خاصة ، والمتعلمين والوكالات ذات الصلة حتى لا يؤدي إلى سوء السلوك الجنسي.

وقد منع الوالي في العام الماضي بيع هدايا عيد الحب، وأكد من جانبه أن عيد الحب يدعو إلى الأخلاق المنحرفة وسوء السلوك الجنسي قائلا: منعت الاحتفال به وبيع هداياه التي فيها صورة قلب الدالة على الحب.

ليس والي ماكسر فحسب، بل ولاة المدن الأخرى مثل سورابايا وديبوك وآتشيه وفدانج، كلهم يمنعون الاحتفال بعيد الحب. وقد نشر الوالي إعلانه عبر رسائل تنشر بين المجتمع بتوقيعه يمنع فيها الاحتفال بعيد الحب لأنه يؤدي إلى فساد خلقي وغير موافق لعادات شعب إندونيسيا. فنرجو أن يفعل بقية الولاة مثل هؤلاء المباركين في جميع مناطق إندونيسيا.

 

Leave a comment

Your email address will not be published.


*